قضاء الحسّون

Le chardonneret était mort

أتذكّر أنني في طفولتي وجدتُ مع أخي على الطريق حسّوناً صغيراً مجروحاً. فأمسكنا به ووضعناه في قفص وقدّمنا له الطعام والماء، وداويناه. كنا نحبه كثيراً وكان يغرّد.

وفيما بعد، أصابنا العذاب والأسى: لم يعد والدي يراسلنا، لم نعد نملك النقود، كانت حالتنا مزرية وبكينا كثيراً. كانت والدتي تذرف الدموع، ونحن الصغار لم نكن نفهم السبب، لم نكن نعلم ما علينا فعله من أجلها.

ذات يوم، تحسّنت أحوالنا، وأشرقت الشمس. نظرنا عندئذ إلى قفص العصفور، فوجدناه ميتاً. إن انشغالنا بعوزنا جعلنا ننسى أمره.

هذا هو البؤس: ألا نكون وأثقين أنّه بإمكاننا الحفاظ على من نحب.

0 comments Leave a comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.